CSI Events‎ > ‎

Untitled Post

posted Aug 2, 2017, 1:10 PM by media csi

تدريسية بجامعة السليمانية التقنية تشارك بنشاطات دولية لحماية الإرث الحضاري الكوردستاني

  • 2 أغسطس، 2017
  • 212 Views
تدريسية بجامعة السليمانية التقنية تشارك بنشاطات دولية لحماية الإرث الحضاري الكوردستاني

حذرت تدريسية في جامعة السليمانية التقنية من مخاطر التهديدات المتفاقمة للإرث الحضاري والثقافي لاسيما من قبل التنظيمات الإرهابية، مؤكدة على ضرورة شمول من يتجاوز عليه بعقوبات رادعة كتلك التي تطال من يتجاوز على حقوق الإنسان، وزيادة الاهتمام به خصوصاً في إقليم كوردستان، والتوعية بأهميته والمحافظة عليه والتعريف به على أوسع نطاق بالتعاون مع الجهات الدولية المختصة، عادة أن ذلك يسهم في حماية ذلك الإرث الإنساني وتعزيز الانتماء الوطني وانعاش القطاعين السياحي والاقتصادي في الإقليم.
جاء ذلك خلال مشاركة د. روزين كمال محمد، التدريسية في قسم تخطيط المدن بالكلية التقنية الهندسية، والمشرفة على مركز الابحاث العلمية في رئاسة جامعة السليمانية التقنية، في اجتماع المختصين بالمحافظة على التراث الثقافي وأول ندوة لمجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة بشأن التدمير المتعمد للتراث الثقافي، التي عقدت في مدينة جنيف السويسرية، على مدى يومي السادس والسابع من تموز/ يوليو 2017 , وذلك كممثلة وحيدة للعراق ومنطقة الشرق الأوسط بالندوة .
وقالت د. روزين كمال محمد، إن الإرث الحضاري والثقافي في الشرق الأوسط بعامة والعراق وإقليم كوردستان بخاصة “تعرض لهجمة إرهابية شرسة ألحقت به ضرراً فادحاً”، مشيرة إلى أن ذلك “أثار موجه سخط وتعاطف عالمية ينبغي أن تستثمر على أفضل وجه لإعادة ترميم وإحياء ذلك الإرث الإنساني المهم والتوعية بأهميته والتعريف به على أوسع نطاق”.
وأضافت الأكاديمية الكوردستانية، أن الاهتمام بالإرث الحضاري والثقافي “يعد جزءاً رئيساً من حقوق الإنسان فضلاً عن كونه يسهم في إنعاش القطاعين السياحي والاقتصادي في إقليم كوردستان”، داعية إلى ضرورة “شمول من يخرب الإرث الحضاري أو الثقافي بعقوبات قانونية رادعة لا تقل عن تلك التي تطال من يتجاوز على حقوق الإنسان، وإلى زيادة حملات التوعية بأهمية ذلك القطاع الحيوي وتحفيز دور المتاحف والمعارض والمواقع الأثرية في هذا المجال لاستقطاع أكبر عدد ممكن من السياح المحليين والأجانب”.
وأوضحت د. روزين كمال محمد، أن الندوة “عقدت برئاسة مقرر خاص في مجال حقوق التراث للأمم المتحدة، وهي البروفيسورة كريمة بينوني، من جامعة كاليفورنيا، وحضور 17 خبيراً من المنظمات الدولية مثل اليونسكو، والمتاحف العالمية والجامعات البريطانية والأوربية والأمريكية فضلاً عن دبلوماسيين من 36 دولة وممثلي منظمات وجهات عالمية معنية بحماية التراث العالمي”، مبينة أنها “أسهمت في إعداد تقرير استشاري مع مجموعة من خبراء شبكة RASHID International العالمية، يتناول تأثير العنف على حقوق تراث النساء، وحظيت بشكر وتقدير المقرر الخاص للأمم المتحدة على جهودها بهذا المجال”.
وذكرت الأكاديمية الكوردية، أن “التقرير سيكون مادة رئيسة في تقرير موسع تقدمه البروفيسورة كريمة بينوني، في الاجتماع الموسع للأمم المتحدة خلال تشرين الأول/ اكتوبر 2017، تمهيداً لتقديمه في الاجتماع الـ36 لمجلس حقوق الإنسان العالمي الذي سيعقد في آذار/ مارس 2018″، لافتة إلى أن المشاركين أكدوا على “أهمية حقوق التراث وربطها بحقوق الإنسان لينال من يتجاوز على الإرث الحضاري والثقافي العقوبة القانونية الدولية نفسها المتعلقة بحقوق الإنسان”.
وقد استثمرت د. روزين كمال محمد، تواجدها في هذا المحفل الدولي، باللقاء مع مجموعة من المعنيين والمختصين والدبلوماسيين، صحبة كل من رئيس شبكة RASHID International البروفيسور روجر ماسيوس، رئيس قسم الآثار في جامعة ريدينكى البريطانية، ود. ايمي ريجرسون من جامعة اوكسفورد، لحث الهيئات والجهات الأكاديمية الدولية على مساعدة إقليم كوردستان والعراق في مجال حماية التراث ورفع الوعي بأهميته، كما حصلت على أسماء مجموعة من الخبراء والجهات المهتمة بحماية التراث في العراق وإقليم كوردستان بأمل القيام بمشاريع مشتركة مع جامعة السليمانية التقنية.
وكانت شبكة RASHID International، قد عقدت على مدى يومي 26 و 27 تموز 2017، في جامعة فيليبس Philipps-Universitätبمدينة ماربورغ الألمانية، اجتماعاً تحت عنوان “التراث في الصراع: الوضع في العراق وسوريا”، بالاشتراك مع منظمة شيرين الدولية، بمشاركة سلطات محلية ومنظمات معنية لتبادل الخبرات في مجال حماية التراث في ظل ظروف صعبة، ومناقشة الإجراءات المستقبلية، حيث تم التأكيد على أهمية المبادرات الدولية التي تعمل معا لتوفير الدعم السريع والفعال للمناطق الأثرية المتضررة في العراق وسوريا.

Comments